3
أي جعل لكم في أنفسكم آية تدل على توحيده. قال ابن عباس: "أطوارا" يعني نطفة ثم علقة ثم مضغة; أي طورا بعد طور إلى تمام الخلق, كما ذكر فى سورة "المؤمنون". والطور في اللغة: المرة; أي من فعل هذا وقدر عليه فهو أحق أن تعظموه. وقيل: "أطوارا" صبيانا, ثم شبابا, ثم شيوخا وضعفاء, ثم أقوياء. وقيل: أطوارا أي أنواعا: صحيحا وسقيما, وبصيرا وضريرا, وغنيا وفقيرا. وقيل: إن "أطوارا" أختلافهم في الأخلاق والأفعال.