3
أي ذليلة خاضعة, لا يرفعونها لما يتوقعونه من عذاب الله.