3
قال المفسرون: كان المشركون يجتمعون حول النبي صلي الله عليه وسلم ويستمعون كلامه فيكذبونه ويكذبون عليه, ويستهزئون بأصحابه ويقولون: لئن دخل هؤلاء الجنة لندخلنها قبلهم, ولئن أعطوا منها شيئا لنعطين أكثر منه; فنزلت: "أيطعم" الآية. وقيل: كان المستهزئون خمسة أرهط. وقرأ الحسن طلحة بن مصرف والأعرج "أن يدخل" بفتح الياء وضم الخاء مسمى الفاعل. ورواه المفضل عن عاصم. الباقون "أن يدخل" على الفعل المجهول.