3
يقول تعالى مسليا لنبيه صلى الله عليه وسلم فى تكذيب من كذبه من قوله "واذكر أخا عاد" وهو هود عليه الصلاة والسلام بعثه الله عز وجل إلى عاد الأولى وكانوا يسكنون الأحقاف جمع حقف وهو الجبل من الرمل قاله ابن زيد وقال عكرمة الأحقاف الجبل والغار وقال على بن أبي طالب رضي الله عنهما الأحقاف واد بحضرموت يدعي برهوت تلقى فيه أرواح الكفار وقال قتادة ذكر لنا أن عادا كانوا حيا بالمن أهل رمل مشرفين على البحر بأرض يقال لها الشحر. قال ابن ماجه "باب إذا دعا فليبدأ بنفسه" حدثنا الحسين بن علي على الخلال حدثنا أبي حدثنا زيد بن الحباب حدثنا سفيان حدثنا علي بن إسحاق عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " يرحمنا الله وأخا عاد " وقوله تعالى "وقد خلت النذر من بين يديه ومن خلفه" يعني وقد أرسل الله تعالى إلى من حول بلادهم في القرى مرسلين ومنذرين كقوله عز وجل "فجعلناها نكالا لما بين يديها وما خلفهما" وكقوله جل وعلا "فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود إذ جاءتهم الرسل من بين أيديهم ومن خلفهم ألا تعبدوا إلا الله إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم".