3
وقوله تبارك وتعالى "ولكل درجات مما عملوا" أي لكل عذاب بحسب عمله "وليوفيهم أعمالهم وهم لا يظلمون" أي لا يظلمهم مثقال ذرة فما دونها قال عبدالرحمن بن زيد بن أسلم درجات النار تذهب سفالا ودرجات الجنة تذهب علوا.