3
" بل قلوبهم في غمرة " أي في غفلة وضلالة من هذا أي القرآن الذي أنزل على رسوله صلى الله عليه وسلم وقوله " ولهم أعمال من دون ذلك هم لها عاملون "قال الحكم بن أبان عن عكرمة عن ابن عباس " ولهم أعمال " أي سيئة من دون ذلك يعني الشرك " هم لها عاملون " قال لا بد أن يعملوها كذا روي عن مجاهد والحسن وغير واحد وقال آخرون " ولهم أعمال من دون ذلك هم لها عاملون " أي قد كتبت عليهم أعمال سيئة لا بد أن يعملوها قبل موتهم لا محالة لتحق عليهم كلمة العذاب وروي نحو هذا عن مقاتل بن حيان والسدي وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم وهو ظاهر قوي حسن وقد قدمنا في حديث ابن مسعود " فوالذي لا إله غيره إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها ".