3
وقوله " فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا " أي الأمم الذين بعثت إليهم الأنبياء " كل حزب بما لديهم فرحون " أي يفرحون بما هم فيه من الضلال لأنهم يحسبون أنهم مهتدون ولهذا قال متهددا لهم ومتواعدا.