3
" قال " أي موسى " ستجدني إن شاء الله صابرا " أي على ما أرى من أمورك " ولا أعصي لك أمرا " أي ولا أخالفك في شيء فعند دلك شارطه الخضر عليه السلام.